All Posts tagged علاج ادمان المخدرات

العوامل الاجتماعيه لادمان المخدرات

العوامل الاجتماعيه لادمان المخدرات

بالنسبة لترتيب العوامل الاجتماعية

ضعف الوازع الديني والرغبة في المتعة والضحك الغزو الع ا رقي الغاشم والتدخين المبكر والمشكلات الاجتماعية والتفكك الأسري وعدم استغلال أوقات الفراغ وأصدقاء السوء والقيود الاجتماعية والجهل بأضرار ومخاطر الإدمان وحب التجريب وتقليد الآباء والآخرين والتساهل في تطبيق القوانين الخاصة بالمخدرات.

 بالنسبة لترتيب العوامل الاقتصادية

كثرة العمالة الأجنبية وفرة المال والترف والسعي وراء الربح السريع والبطالة والفقر.

بالنسبة لترتيب العوامل النفسية الرغبة في الهروب من الواقع والحرمان العاطفي والاعتقاد الخاطئ بأنها تقوى الجنس واضطرابات الشخصية والهروب من المشكلات النفسية والاجتماعية وكثرة الضغوط العائلية والشعور بالاكتئاب واليأس والعزلة الاجتماعية والفشل الدراسي وضعف الشخصية والشعور بالنقص والشعور بالوحدة وطول وقت الفراغ والحرية الزائدة والإحباط المتكرر والشعور بالرجولة.

بالنسبة لترتيب العوامل الإعلامية انتشار المخدرات بالمجتمع وسهولة الحصول على المخدرات عدم وجود الرقابة من الأهل على القنوات الفضائية  وكثرة السفر إلى الخارج، وضعف التوعية الإعلامية بأخطار ومضار المخدرات ومشاهدة الأفلام التي تتحدث عن المخدرات والانفتاح على العالم عبر القنوات الفضائية النتائج الخاصة بتأثير الخصائص الديموغرافية للمسجونين بالعوامل المؤدية لتعاطي المخدرات أظهرت الدراسات عدم وجود علاقة بين التغيرات الديمغرافية )الحالة الاجتماعية وعدد الزوجات و تعليم الزوج و تعليم الزوجة و عمل الزوج وعمل الزوجة و العمر و الدخل الشهري( والعوامل الاجتماعية المؤدية إلى تعاطي المخدرات.
وجدت الدراسة بأنه لا يوجد علاقة للمتغيرات الديموغرافية بالعوامل النفسية المؤدية إلى تعاطي المخدرات وجدت الدراسة بأنه لا يوجد علاقة للمتغيرات الديمغرافية بالعوامل الإعلامية المؤدية إلى تعاطي المخدرات وجدت الدراسة بأنه لا يوجد علاقة للمتغيرات الديموغرافية بالعوامل الاقتصادية المؤدية إلى تعاطي المخدرات والنتيجة العامة لذلك هو أنه لا توجد علاقة بين المتغيرات الديمغرافية للمسجونين في عينة البحث والمحكوم عليهم في قضايا تعاطي المخدرات والعوامل المؤدية إلى تعاطي المخدرات
ويوجد مجموعة من الاقتراحات التي تساهم في الوقاية من المخدرات وأيضا ستساعد بشكل كبير في علاج ادمان المخدرات مثل الاهتمام بالبرامج الوقائية لمكافحة تعاطي المخدرات من خلال وسائل الإعلام والمؤسسات المسئولة عن التنشئة الاجتماعية كدور العبادة والمدارس والجامعات بزيادة التوعية الإعلامية وتقوية الوازع الديني وزيادة برامج التوعية بأضرار ومخاطر المخدرات وكيفية شغل أوقات الفراغ بما يعود على الشباب بالفائدة وأيضا الاهتمام بمساعدة الأسرة على القيام بدورها في نشر الوعي الثقافي بها والمحافظة على استقرارها من خلال دعم البرامج الأسرية وقيام الأسرة بدورها في توعية الأبناء بكل ما يتعلق بالمخدرات والمسكرات وأضرارها وتوجيه الأبناء لاختيار أصدقائهم والاستماع لما يكون لدى الأبناء من مشكلات حتى لا يقعون فريسة لأصدقاء السوء الذين يدفعوهم للوقوع في مشكلة التعاطي لأي نوع من المخدرات.
الاهتمام بتنشئة الأبناء تنشئة دينية وفق اً لتعاليم ديننا الإسلامي وقيمنا العربية الأصيلة وتوعية مداركهم لما يوفره الدين من سند وأمن ذاتي للفرد ويحمه من المخدرات وغيرها من المؤثرات الحياتية الخطرة على مستقبله توفير المؤسسات العلاجية في كافة مناطق المجتمع الكويتي للمساهمة في اكتشاف حالات التعاطي والإدمان في بدايتها وتأهيل المتعاطين لمساعدتهم في التخلص من المشكلات التي يقعون فيها نتيجة لتعاطيهم للمخدرات العمل على تدعيم جهود اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بالكويت وتوفير الإمكانات المادية والبشرية لقيامها بدورها الوقائي والعلاجي التنموي في إطار سياسة قومية للحد من انتشار تعاطي المخدرات بوجه عام في المجتمع لارتباطها بعدد من المشكلات الخطيرة والمدمرة للمدمن ولأسرته بل وللمجتمع بوجه عام.
سرعة التوجه إلى الأماكن المخصصة او التحليل لتأكد من سلامة الشخص وعدم تناول المخدرات فالمصحات المتخصصة موجودة الان في كل الأماكن وفى سرية تامة مما تيسر وتسهل عملية علاج ادمان المخدرات وفى حالة تعاطي الشخص للمخدرات يستطيع العلاج بدون أي الم او مشكلة ولكن اختيار المكان المناسب والصحيح هو عامل بالغ الأهمية للحصول على النتائج الصحيحة.
More

علاج ادمان الهروين

علاج ادمان الهروين

يوجد العديد من طرق العلاج الفعالة والمتاحة لعلاج ادمان الهروين ويكون هناك علاج سلوكي وعلاج دوائي فكلا الطرقتين تساعد العقل على استرجاع حالته الطبيعية من الناحية الوظيفية او الناحية السلوكية  مما ادي إلى زيادة معدلات التوظيف وانخفاض خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة الايدز والامراض الأخرى والسلوك الاجرامي وعلى الرغم ان العلاج السلوكي او العلاج الدوائي يكون مفيد جدا اذا استخدم كل واحد منهم على حدي إلا أن الأبحاث أظهرت ان دمج نوعان العلاج يكون الأسلوب الأكثر تأثيرا وقد أسس البحث العلمي ان العلاج الدوائي لمرض ادمان الافيونات للبقاء في البرامج العلاجية وتقليل استخدام المخدرات وانتقال الامراض المعدية والنشاط الاجرامي.

عندما يدمن الناس الافيونات فعند الإقلاع عن ادمان المخدرات يبدا المرضي بالمرور بأعراض الانسحاب مثل الألم والإسهال، والغثيان والقيء والتي من الممكن ان تكون حادة وتكون الادوية مفيدة في هذه المرحلة والتي تسمي بمرحلة سحب السموم لتخفيف الاشتياق والأعراض الجسدية الأخرى والتي غالبا ما يدفع الشخص إلى الانتكاس تطور الادوية الطبية لعلاج ادمان الأفيونية والتي تعمل من خلال نفس المستقبلات كالمادة المدمنة ولكن تكون اكثر اماننا واقل عرضة لإنتاج السلوك الضار الذي يتميز بالادمان ويوجد ثلاث أنواع من الادوية تشمل الاتى: الأول منبهات التي تنشط مستقبلات المخدرات والثاني منبهات جزئية والتي تنشط أيضا مستقبلات المخدرات لكن يكون لها رد فعل اصغر النوع الثالث وهو المضادات وهى التي تغلق المستقبلات وتتداخل مع مركز المكافئة مع المواد الأفيونية ويوجد ادوية محددة تعتمد على احتياجات المريض الخاصة وعومل اخري.

ويوجد أنواع ادوية لها تأثير كبير مثل الميثادون (Dolophine or Methadone) وهو المضادات الأفيونية بطيئة المفعول يتم اخذ الميثادون عن طريق الفم ولذلك فهو يصل للمخ ببطء وهو مثبط وفى حين يتم اعراض الانسحاب ويستخدم الميثادون من ستينيات القرن الماضي لعلاج ادمان الهروين ومازال الاختيار الأمثل لعلاج ادمان الافيونات ولا سيما للمري الذين يستجيبون مع الادوية والميثادون لا يتوفر إلا خلال الموافقة من البرامج العلاجية ويتم أعضائه للمريض كجرعات يومية
النوع الثاني البوبرينورفين (subutex) وهو مضاد افيوني جزئي ويحد البوبرينورفين من الرغبة  الشديدة للمخدرات ولا ينتج إحساس بالنشوة او اثار جانبية خطيرة من المخدرات الأخرى ويأخذ عن طريق الفم او يتم وضعه تحت اللسان ويحتوي على النالوكسون وهو مضاد للأفيونات ليمنع المحاولات الحصول على النشوة عن طريق حقن الدواء وفى حالة حقن الدواء للمريض بالادمان فإن النالوكسون سيكون له اعراض انسحاب والتي تتجنب عندما يتم اخذ الدواء عن طريق الفم طبقا للوصفة الطبية ووافقت عليه FDA في عام 2002 وهذه الموافقة توفر احتياج مطلوب لعلاج ادمان الهروين وبالتالي فإن فرص توسيع الحصول على العلاج كثيرة لمن في حاجة لدية ووافقت إدارة الأغذية والعقاقير FDA على شكلين من suboxone مما يجعل هذا العلاج فضلا اكثر وبأسعار مقبولة.
النوع الثالث من الادوية وهو النالتريكسون (Revia or Depade) وهو مضاد للموات الأفيونية النالتريكسون يغلق عمل المواد الأفيونية فلا يكون هناك ادمان او نعاس والجرعة لا تسبب الاعتماد الجسدي وغالبا ما يكون هناك شكاوى مع المرضي لاستخدام هذا الدواء ومن هنا تقتصر فاعليته ولقت وافقت FDA على علاج النالتريكسون عن طريق الحقن والحقن يكون طويل المفعول فتعاطي النالتريكسون عن طريق الفم يكون عبارة عن قرص كل يوم او يومان ويرجع إلى وصف الطبيب اما الحقن فيمكن ان يكون كل شهر ويرجع أيضا لوصف الطبيب.
علاج ادمان الهروين عن طريق الادوية هو كل ما سبق اما العلاج النفسي او العلاج السلوكي يكون عن طريق معرفة سبب ادمان الهروين في البداية ويكون العلاج النفسي أطول بكثير من العلاج الجسدي.

 

المصادر:

https://addictionstreatment.wordpress.com/

http://hopeeg.com/portfolio/heroin-addiction-treatment

http://addiction-treatment-hospital.blogspot.com/2014/02/latest-treatment-of-drug-addiction.html

https://addictionstreatment.wordpress.com/
More

التوتر يؤدى الى الادمان

التوتر يؤدى الى الادمان

اطلقت عليه منظمة الصحة العالمية طاعون العصر واصبح نمط حياة معظم الناس واعتادوا عليه بدون ما يدركون خطره على الصحة والسعادة واصبح الان القاتل الأول للإنسان وسبب مهم من ادمان المخدرات والعديد من الامراض النفسية  أيضا حول العالم فالتوتر هو ردة فعل الانسان واستجابته البدنية والعقلية والعاطفية اتجاه حدث معين كل انسان يحتاج إلى مستوي معين من الضغوط والتوتر لإنجاز أي عمل ولكن المشكلة تكمن في حدة التوتر واستمراره لفترة طويلة فهناك رد فعل إيجابي محفز يساعد على التركيز ويدفع إلى العمل والانجاز وعلى نقيضه فهناك استجابة سلبيه ورد فعل سلبي ممرض يجعلان الانسان اقل كفاءة وقدرة على السيطرة مما يؤثر سلبا على السلوك والصحة.

أوضحت الدراسات ان التوتر يساهم او يفاقم في حدوث ثمانين بالمئة من الامراض الخطيرة بل ويأدي إلى سبعين في المئة من زيارة المرضي للأطباء ومصادر التوتر في حياتنا كثيرة جدا منها مهنية ومادية ومنها العالية والاجتماعية ومنها صحية او عاطفية او دراسية او صراعات داخلية فعند شعور الانسان بأي مشاعر من مشاعر الخطر وان كان هذا الخطر حقيقيا او وهميا ففي جزء من الثانية واحدة يحدث سلسة من التفاعلات تبدأ في الدماغ في غدة تسمي hypothalamus والغدة الصنوبرية والغدة الفوق كلوية والتي تفرز عدة هرمونات اهمها هرمونان التوتر الادرينالين والكورتيزون ويعمل الأول على زيادة معدل ضربات القلب وارتفاع معدل السكر في الدم ورفع ضغط الدم وزيادة تدفقه إلى العضلات والأطراف للمواجهة او الهروب مما يراه العقل خطرا.

اما عن الهرمون الثاني وهو هرمون والكورتيزون يعتبر هرمون التوتر الرئيسي على المدي الطويل ويشترك مع هرمون الادرينالين في زيادة معدلات السكر في الدم وكلاهما يقومان بتثبيط أجهزة الجسم غير الهامة بشكل آلى في مرحلة الخطر كالجهاز الهضمي او كالجهاز المناعي اعراض التوتر عديدة منها جسدية ومنها عاطفية واخري ذهنية واخري سلوكية وتشمل الاعراض الجسدية توتر في العضلات خاصة الرقبة والظهر وآلام مزمنة وتسارع في دقات القلب وتقلبات الجهاز الهضمي من امساك إلى اسهال إلى عسر هضم وارق فضلا عن اختلال الرغبة النسية واضرابات في الدورة الشهرية عند المرأة واما الأعراض النفسية العاطفية تكون اكثر من المشاكل الجسمانية ومنها فقدان الصبر والضيق او الإحساس بالوحدة او الحزن والاكتئاب وتتمثل الاعراض الذهنية في عدم القدرة على التفكير او التركيز وضعف الاستيعاب والنسيان اما الاعراض السلوكية فهي تتركز في اضطراب في الاكل والنوم وسرعة الغضب واهمال المسئوليات وادمان المواد المخدرة والحركات العصبية العفوية كقضم الاظافر واختفاء الابتسامة وفقدان حس الفكاهة.
وتبينت دراسة حديثة نشرت في مجلت العلوم العصبية عام 2013 ان الإشارات الكهربائية المسئولة عن اظهار الحقائق وتكوين الذاكرة قد ضعفت في حين ان مناطق الدماغ المسئولة عن العواطف قد نشطت فليس مزاجا ان يقال للشخص المتوتر انت الآن منفعل ولا تستطيع ان تفكر ويأكد احد العلماء المختصين ان التوتر المزمن يجعل الانسان اكثر بدائية واقل عقلانية واقل ذكاء واقل قدرة على الابداع وفى عام 2014 قام بعض الباحثين بمراجعة ثلاث مئة راسة بعلاقة التوتر بالصحة فقد اكتشف ان أي نوع من التوتر الذي يستمر لمدة أيام او شهور او أعوام ادي إلى نقص جميع الخلاية الدفاعي المناعية وتوصلوا إلى التوتر المزمن والضغوط النفسية يدمران الجهاز المناعي لدي الانسان ويكون اكبر مسبب في الامراض الالتهابية والفيروسية والسرطانية ويساهم التوتر في العديد من حالات ادمان المخدرات وفي حالات علاج الادمان من المخدرات لابد من علاج السبب النفسي.

المصادر:
http://addiction-treatment-hospital.blogspot.com/2014/02/latest-treatment-of-drug-addiction.html

http://www.slideshare.net/drugsfreedom/tramadol-addiction

More