مقالات عن الادمان تحت إشراف دكاترة ادمان مراكز الامل

دور الاسرة في الإدمان

دور الاسرة في الإدمان

اول كلمة تخرج من الإباء عند معرفة ان أولادهم مرضي مدمنين للمخدرات ( ازاي انا ابني او بنتي مربياها احسن تربية لا يمكن ) وتكون اول شعور هو الانكار ورفض الاعتراف بإدمان الولد بل يصل الامر لردود فعل غريبة وفى بعض الأحيان إلا لم تكن في اغلب الأحيان ردود فعل متطرفة وسكون شعور الابوين بالخزي والعار فما هو ردة فعل المجتمع واخته هل سيقبل من يتزوجها ان يكون لها اخ مدمن والعديد من الأفكار السوداء التي تسكن عقول الابوين ومن هنا يبدا سوء التصرف وغافلين على ان علماء النفس يتأكدون ان اغلب أسباب الإدمان الاسرة هي سببها فلا يكفي الابوين بظلم ولدهم بالوقع في الإدمان لا بل يذيدون خطأهم بخطأ اكبر وهو الانكار وعدم قبول علاجه.

الإدمان مرض سلوكي للأسرة دور كبير جدا في جعل الولد مدمن وللأسف دائما نلوم علي الشخص فأخطاء التربية هي السبب الرئيسي للإدمان ويمكن ان يتم حصرهم في عوامل اربع فالعامل الأول التدليل الزائد فتري الوالدين يقلون لم امنع عنه شيء كنت احضر له كل ما يتمناه ويطلبه وهذا سبب قوي ومهم وهنا تخلق اعتمادية لدي الولد انه مهما فعل فسوف تقمون بحل وتلبية كل المتطلبات العامل الثاني القسوة والعنف والتسلط على الطفل ويبدا من سن سنة إلى خمس سنوات ويظن البعض انه القسوة في التعامل لا بل منعه من الاختلاط واللعب مع الأطفال والخوف والحرص الشديد عليه مثلا كالخوف من الجروح او الإصابات فينشأ خوف فيبدأ الوعي عند الطفل من سنه العامل الثالث الإيذاء البدني فلدي الطفل احتياج بالحب والقبول التشجيع فما يحدث هو إهانة الولد امام الناس مثل انت فاشل انت غير محترم فهذا يخلق تشوهات نفسية لدي الطفل.

يكون لدي الاهل خطأ أيضا وهو النظر إلى العيوب فقط دون المميزات ومقارنه وبين غيره وعند وجود مشكلة داخل المنزل يبدأ الطفل في الذهاب إلى خارج المنزل مع أصدقائه ويكونون مثله يعانون أيضا من نفس مشاكله وفقدان الحب من المنزل ويبدئون في تكوين مبادئهم من بعضهم البعض ويجربون المخدرات لتعطيهم الإحساس المطلوب وتجد في كثير من حالات الإدمان الموجودة في دار الأمل يقول المريد انا لم اشعر ان ابي وامي يحبوني ومن اعطوني قيمتي هم أصدقائي الذين ادمنت معهم فهم يحبوني ويحترموني لدرجة انهم لا يتعاطون المخدرات إلا عند وجودي ،والاهل دائما لا يراعون الفروق الفردية ويوم الاب الام ويقومون بتبادل الاتهامات وهنا يكون التفكك الاسري فليس الطلاق هو معناه التفكك الاسري والطلاق أيضا عامل مهم.

ويكون للطلاق عامل مهم جدا في الإدمان ويقع الطفل فريسة بين الابوين لأن الاب يريد أن يرضيه فيتهم امه ويشوه منها امام ابنه والعكس عند الام وما لا يعلمه الابوين ان الولد يكون له وعي فيبدأ في استغلال هذا الامر ويعلم كيف يستفيد من هذا في سحب المال من الطرفين وبالتأكيد الاب يرضيه ليتأكد ان امه علي خطأ والام  ترضي الولد لكي تأكد ان الولد علي خطأ ويخرج الامر على السيطرة لا يكتشف الابوين أي شيء إلا عند وقوع الكارثة ويمكن للتفكك الاسري ان يكون أيضا بدون طلاق فمن الأشياء المشهورة ولم تعد موجودة في هذا الوقت هو ان نجلس سويا لتناول الطعام فلقد اختفت هذا الامر تمام ولم يعد له أي وجود وهناك أيضا بيت العائلة واليوم الذي يذهب فيه الجميع إلي الجدة او مسقط رأس الإباء ويتجمعون ويشعر الطفل بالأمان ودفئ الاسرة لكن كل هذه العادات الحميدة قد ماتت في وقتنا الحالي وذات تشتت وبعد الاسرة.

المصادر:
http://www.drugs-abuse.com/
http://hopeeg-doctors.com/
http://www.addiction-treatment-clinic.org/

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>