مقالات عن الادمان تحت إشراف دكاترة ادمان مراكز الامل

تأثير الحشيش على القدرة الجنسية

تأثير الحشيش على القدرة الجنسية

الحشيش والبانجو ( الماريجوانا) وتأثيرهما على القدرة الجنسية

يعتقد الكثيرون أن الحشيش و البانجو لهما تأثير ايجابى على القدره الجنسية, ومصدر هذا الشعور يأتى من خلال شعور المدمن بطول زمن الاتصال الجنسى, ولكن ما يحدث فى الحقيقة غير ذلك تماما فهذة القوة وهذا الزمن الطويل انما هو فى خيال وعقل المدمن فقط فاذا مكث خمس دقائق يهىء له الحشيش انه مكث ساعات فالحشيش والبانجو يعطيانا لشعور بطول الزمن وبقوة و تأثير الملامسة.

 وفى إحدى الدراسات التى أجريت لتعريف التأثير الجنسى للبانجو والحشيش على كل من الرجل والمرأه تبين من خلال متابعه 800 رجل, و500إمرأه أن البانجو يسعدهم من الناحية الجنسية, وذلك على الرغم من إنه يحدث تأثيرات سلبية على الانتصاب, والوصول الى الذروة, واللذه, والقذف ويعزى هذا _ كما فى حاله الحشيش _ الى حاله الانبساط المزاجى, والاسترخاء, التى تجعل الانسان متفتحا على الاخرين ومستريحا تماما, مع الاحساس باستطاله الزمن وقوة تأثير الملامسة.


وفى الكثير من الدراسات التى اجريت لمعرفة تأثير الماريجوانا أو البانجو على هرمونات الذكورة فى الرجال تبين ان الماريجوانا فى الرجال تثبط وتقلل من إفراز هرمونات الذكورة أما النساء فهى تقلل من إفراز هرمون البرولاكتين.
كما أن للماريجوانا أو البانجو تأثيرا على الاخصاب عند كل من الرجل والمرأه فهو يقلل من إنتاج الحيوانات المنوية سواء من حيث المده او الحيوية ويزيد من انتاج الحيوانات المنوية المشوهة فالبانجو له تأثير مبشر وسام على خلايا كل من الخصية والمبيض وبالتالى يسبب العقم ويؤدى الى حدوث اضطرابات فى الدورة الشهرية لدى النساء, كما يزيد تدخين البانجو من تشوهات الخلقية للاجنة اذا تم استخدامه اثناء الحمل أضف الى هذا ما يحدثه من تلف فى خلايا المخ والاعصاب ولاتى تسبب انعدام التركيز اثناء ممارسة الجنس.


وأما اكثر انواع المخدرات انتشاراُ فى مصر فيعتبر الحشيش اكثرها الان لانه رخيص الثمن ووجود فى كل مكان الى جانب أن مدمن الحشيش لا يدرك انه مدمن والموضوع عنده بكل بساطه عباره عن عاده فقط ويأتى فى الترتيب التانى الحبوب المخدره والمنشطات التى تباع بالصيدليات والبانجو ليس له اعراض لانسحاب الماده المخدره من الجسم عند التوقف عن تعاطية على عكس الهيرويين مثلا له اعراض انسحاب وبناء على هذا يتم وضع برنامج للعلاج الى جانب ان معظم المدمنين تكون بدايتهم مع الحشيش والبانجو ويتطور معهم الامر ويصلون الى الترامادول و الكبتاجون ثم الى الهيرويين والكوكايين.

علاج الحشيش والبانجو  يتطلب برامج متخصصة ومتابعة للاقلاع الحقيقى وعدم الانتكاس