مقالات عن الادمان تحت إشراف دكاترة ادمان مراكز الامل

العوامل الاجتماعيه لادمان المخدرات

العوامل الاجتماعيه لادمان المخدرات

بالنسبة لترتيب العوامل الاجتماعية

ضعف الوازع الديني والرغبة في المتعة والضحك الغزو الع ا رقي الغاشم والتدخين المبكر والمشكلات الاجتماعية والتفكك الأسري وعدم استغلال أوقات الفراغ وأصدقاء السوء والقيود الاجتماعية والجهل بأضرار ومخاطر الإدمان وحب التجريب وتقليد الآباء والآخرين والتساهل في تطبيق القوانين الخاصة بالمخدرات.

 بالنسبة لترتيب العوامل الاقتصادية

كثرة العمالة الأجنبية وفرة المال والترف والسعي وراء الربح السريع والبطالة والفقر.

بالنسبة لترتيب العوامل النفسية الرغبة في الهروب من الواقع والحرمان العاطفي والاعتقاد الخاطئ بأنها تقوى الجنس واضطرابات الشخصية والهروب من المشكلات النفسية والاجتماعية وكثرة الضغوط العائلية والشعور بالاكتئاب واليأس والعزلة الاجتماعية والفشل الدراسي وضعف الشخصية والشعور بالنقص والشعور بالوحدة وطول وقت الفراغ والحرية الزائدة والإحباط المتكرر والشعور بالرجولة.

بالنسبة لترتيب العوامل الإعلامية انتشار المخدرات بالمجتمع وسهولة الحصول على المخدرات عدم وجود الرقابة من الأهل على القنوات الفضائية  وكثرة السفر إلى الخارج، وضعف التوعية الإعلامية بأخطار ومضار المخدرات ومشاهدة الأفلام التي تتحدث عن المخدرات والانفتاح على العالم عبر القنوات الفضائية النتائج الخاصة بتأثير الخصائص الديموغرافية للمسجونين بالعوامل المؤدية لتعاطي المخدرات أظهرت الدراسات عدم وجود علاقة بين التغيرات الديمغرافية )الحالة الاجتماعية وعدد الزوجات و تعليم الزوج و تعليم الزوجة و عمل الزوج وعمل الزوجة و العمر و الدخل الشهري( والعوامل الاجتماعية المؤدية إلى تعاطي المخدرات.
وجدت الدراسة بأنه لا يوجد علاقة للمتغيرات الديموغرافية بالعوامل النفسية المؤدية إلى تعاطي المخدرات وجدت الدراسة بأنه لا يوجد علاقة للمتغيرات الديمغرافية بالعوامل الإعلامية المؤدية إلى تعاطي المخدرات وجدت الدراسة بأنه لا يوجد علاقة للمتغيرات الديموغرافية بالعوامل الاقتصادية المؤدية إلى تعاطي المخدرات والنتيجة العامة لذلك هو أنه لا توجد علاقة بين المتغيرات الديمغرافية للمسجونين في عينة البحث والمحكوم عليهم في قضايا تعاطي المخدرات والعوامل المؤدية إلى تعاطي المخدرات
ويوجد مجموعة من الاقتراحات التي تساهم في الوقاية من المخدرات وأيضا ستساعد بشكل كبير في علاج ادمان المخدرات مثل الاهتمام بالبرامج الوقائية لمكافحة تعاطي المخدرات من خلال وسائل الإعلام والمؤسسات المسئولة عن التنشئة الاجتماعية كدور العبادة والمدارس والجامعات بزيادة التوعية الإعلامية وتقوية الوازع الديني وزيادة برامج التوعية بأضرار ومخاطر المخدرات وكيفية شغل أوقات الفراغ بما يعود على الشباب بالفائدة وأيضا الاهتمام بمساعدة الأسرة على القيام بدورها في نشر الوعي الثقافي بها والمحافظة على استقرارها من خلال دعم البرامج الأسرية وقيام الأسرة بدورها في توعية الأبناء بكل ما يتعلق بالمخدرات والمسكرات وأضرارها وتوجيه الأبناء لاختيار أصدقائهم والاستماع لما يكون لدى الأبناء من مشكلات حتى لا يقعون فريسة لأصدقاء السوء الذين يدفعوهم للوقوع في مشكلة التعاطي لأي نوع من المخدرات.
الاهتمام بتنشئة الأبناء تنشئة دينية وفق اً لتعاليم ديننا الإسلامي وقيمنا العربية الأصيلة وتوعية مداركهم لما يوفره الدين من سند وأمن ذاتي للفرد ويحمه من المخدرات وغيرها من المؤثرات الحياتية الخطرة على مستقبله توفير المؤسسات العلاجية في كافة مناطق المجتمع الكويتي للمساهمة في اكتشاف حالات التعاطي والإدمان في بدايتها وتأهيل المتعاطين لمساعدتهم في التخلص من المشكلات التي يقعون فيها نتيجة لتعاطيهم للمخدرات العمل على تدعيم جهود اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بالكويت وتوفير الإمكانات المادية والبشرية لقيامها بدورها الوقائي والعلاجي التنموي في إطار سياسة قومية للحد من انتشار تعاطي المخدرات بوجه عام في المجتمع لارتباطها بعدد من المشكلات الخطيرة والمدمرة للمدمن ولأسرته بل وللمجتمع بوجه عام.
سرعة التوجه إلى الأماكن المخصصة او التحليل لتأكد من سلامة الشخص وعدم تناول المخدرات فالمصحات المتخصصة موجودة الان في كل الأماكن وفى سرية تامة مما تيسر وتسهل عملية علاج ادمان المخدرات وفى حالة تعاطي الشخص للمخدرات يستطيع العلاج بدون أي الم او مشكلة ولكن اختيار المكان المناسب والصحيح هو عامل بالغ الأهمية للحصول على النتائج الصحيحة.
المزيد

الآثار والأضرار العضوية لتعاطي الكوكايين

الآثار والأضرار العضوية لتعاطي الكوكايين

الاثار العضوية:

يستخرج الكوكايين من الأفيون الخام  حيث  نسبة الأفيون فيه ما0.5 إلى 2.5  من وزنه كما يوجد في نبات الكوكا الذي ينمو في أمريكا  بين الجنوبية وخاصة في جبال الإنديز وبيرو وكولومبيا والهند واندونيسيا وتحتاج زراعته إلى درجات مرتفعة من الحرارة والرطوبة والكوكا نبات معمر فشجرة الكوكا لديها القدرة على  البقاء لمدة عشرين عاما وفى العام الواحد يتم حصادها ست مرات ويستخرج من هذا النبات مادة ذو سمية كبيرة شدا وتكون هشة الملمس بيضاء اللون إذا كانت نقية أُطلق عليها اسم الكوكايين وتتركز خطورتها في التأثير على خلايا الجهاز العصبي المركزي حيث تؤخذ بالشم أو الحقن أو بالمضغ وفي حالة تناول جرعة  زائدة عن المسموح بها طبياً تؤدي إلى الوفاة مباشرة وينزع المتعاطون للكوكايين في أم ريكا الجنوبية العصب المركزي للنبات ويمضغون أوراقه ويزداد استخدامه بين الطبقات العاملة كونه يعطيهم إحساساً بالقوة ويزيل الشعور بالتعب والجوع.

الآثار والاضرار العضوية لتعاطي القات:

القات من المنشطات الطبيعية بعد أن يمضغه المتعاطي يشعر في البداية بنوع من النشاط ثم بعد فترة من المضغ تصيبه حالة من الفتور والكسل يزرع القات في اليمن ومنطقة القرن الأفريقي والمادة الفعالة فيه هي الكاسين Cathine  وتمتص عن طريق مضغ اوراق النبات وبمجرد مضغ القات يشعر المتعاطي بالرضا والسعادة وينسى الخبرات المؤلمة ومشاكله حتى أنه ينسى الشعور بالجوع ثم بعد عدة ساعات من التعاطي ينتابه شعور بالخمول والكسل الذهني والبدني، واضطرابات هضمية وامساك والتهابات في المعدة وارتفاع في ضغط الدم  بالإضافة إلى الاضطرابات النفسية المتمثلة في الأرق والإحساس بالضعف العام والخمول الذهني والتقلب المزاجي والاكتئاب.

ثانيا: الآثار والاضرار النفسية:

سنقتصر في هذا السياق على رصد أهم التغيرات التي تطرأ على ما تعارف عليه علماء النفس والأطباء النفسيون على تسميته بالوظائف النفسية

الأفيون ومشتقاته:

لا وجه للمقارنة بين البحوث المنشورة عن الآثار السلوكية المترتبة على إدمان الأفيون و مشتقاته وتلك التي تتناول الآثار السلوكية لإدمان الكحول سواء من حيث الكم أو من حيث الكيف فالدراسات في التخصص التي تتناول الكحول أكثر وأعمق من نظيرتها التي تدور حول الأفيون ومشتقاته ومن أهم أسباب ذلك الفرق الكبير بين مدى انتشار شرب الكحول و مدى انتشار تعاطي الأفيون في العالم الغربي الذي يسود فيه الاهتمام بإجراء هذه الدراسات ونشرها هذا من ناحية ومن ناحية أخرى كون شرب الخمر غير مجرم قانوناً في هذا العالم الغربي )وفي كثير من المجتمعات الآخذة بنظم الحياة الغربية كلياً أو جزئياً( وقد ساعد ذلك على أن تفصح الآثار السلوكية عن نفسها بكل الدرجات الممكنة وهو أمر لا يتيسر في حالة تعاطي الأفيونيات.

على أن هذه الأسباب المفارقة بين الكحول والأفيون في المنشورات السيكولوجية والسيكياترية ليست سوى الأسباب المباشرة أي التي تقف خلف ما نشهد من فروق بشكل مباشر ولا شك أن خلفها أسباب أخرى أكثر إمعاناً في السمات الحضارية المميزة للحياة في المجتمعات الغربية في مقابل نظائرها المرتبطة بالحياة في المجتمعات التقليدية في جنوب شرقي آسيا حيث تعاطي الأفيونيات أوسع انتشارا وأطول  تاريخاً الاكتئاب وادمان الأفيونيات الصورة السيكياترية المرتبطة ارتباطاً جوهرياً بتعاطي وادمان  الأفيون تولد الاكتئاب و لكن لما كانت هذه الصورة وليدة بحوث أُجريت على مدمنين متقدمين للعلاج من إدمانهم فلا يمكن الجزم بأنها مستقلة تماماً عن اعراض الانسحاب التي تبدأ مع توقف تعاطي الجرعة التالية في موعدها غير أن هذا لا يعني أن كل الاكتئاب الموجود في هذه الصورة مرجعه إلى اعراض الانسحاب

يزيد تعزيز هذا الرأي من أن عددا من هؤلاء المدمنين تبين في تاريخهم المرضي أنهم قد عانوا في وقت من الأوقات من بعض الأعراض الاكتئابية وكان ذلك سابقا على تاريخ بدء تعاطي الأفيون ومن ثم فان الرأي المرجع الآن هو أن مدمني الأفيون يعتبرون في جملتهم مجموعة هشة أو مستهدفه أكثر من مجموعات الأشخاص الأسوياء للإصابة بالاكتئاب وتشير بعض الدراسات أيضا إلى أكثر العوامل المهيأة للسلوكيات الانتحارية بين مدمنين الأفيون.

المزيد

مرض الادمان على المخدرات

مرض الادمان على المخدرات

الادمان على المخدرات لا نعني فيه مجرد تعاطي المواد المخدرة فتعاطي المواد المخدرة هو سلوك غير قانوني لان المواد الادماني هي التي يمنع تعاطيها الشرع والدين والقانون فتعاطي هذا النوع من المخدرات هو امر غير قانوني لكن عندما يستمر الانسان في التعاطي حتى يقع في مشكلة الادمان فهنا يتحول إلى مرض ويصبح مثله مثل أي مرض مزمن ويعاني منه ومن اثاره فلا يهم اخباره بالمشاكل القانونية او المخالفات او حتى الاحكام الشرعية ولكن يجب مساعدته ويعالج لأنه يصبح الامر خارج عن السيطرة وتصبح المادة مسيطرة عليه ولهذا يجب تغير نظرة انه مجرم او سلك سلوك منحرف ولكن النظر له على انه انسان مريض ولا ننكر انه خالف القانون والشرع.

فلو افرط شخص في الطعام إلى ان سيصاب بأحد الامراض التي تتعلق بالطعام مثل امراض الجهاز الهضمي او السمنة فهل من المنطقي ان نعنف المريض ولا اساعده لأنه خطأ المريض فكذلك الادمان ولذلك يعرف المختصين الادمان على انه مرض انتكاسي مزمن معقد ينتج عن تأثير طويل المدي للعقاقير على المخ ويسبب سلوك قهري للبحث عن المادة الإدمانيه المعينة ويستمر في استعمالها رغم الضرر النفسي والجسدي والاجتماعى الذي يعاني منه المريض ويقصد بمرض انتكاسي أي انه هناك احتمالات في الرجوع للتعاطي مرة اخري وهذا يرجع للشخص ولكن هناك احتمالية للانتكاس وهو معقد لان أسبابه كثيره ومعقدة من بين نفسيه وجسدية وطويل المدي في بعض المواد لا يكون هذا صحيح مثل الهروين فهو يحتاج إلى مرتان فقط ليصبح الشخص مدمن ولكن هناك مواد اخري تحتاج إلى استخدام طويل وسلوك قهري أي مداومة التعاطي رغم عدم رغبت الشخص في تعاطي المادة مرة اخري.

المخدرات تغير كيمياء المخ لتجعل الشخص يستخدم المخدرات ويفكر ويعيش دائما للمخدرات فقط لا غير رغم كل الاضرار الواضحة والتي يشعر ويعيش فيها المدمن ولذلك هنا سؤال يطرح نفسه لماذا يدمن الانسان؟ ولماذا لا يدمن الجميع؟ ولماذا يدمن البعض والبعض لا؟ فكما تم الذكر في التعريف ان مشكلة الإدمان هو مشكلة معقدة ولها العديد من الأسباب ولكن سوف نستعرض بعض أسباب التعاطي وبعض أسباب الادمان ويقول احد لعلماء ان سبب الإدمان اما دافع موجود او طلب مفقود بمعني انه لديه شيء مفقود يسعي إليها او لديه شيء موجود في حياته يريد الخلاص منه فمثلا الباحثين عن الساعدة والمتعة ويكون لديهم اكتئاب او ضغوط ويبحثون عن السعادة فيتعاطون المخدرات لتجلب لهم السعادة المفقودة وهناك من يكون لديهم مشاكل نفسية مثل الخجل الاجتماعي والقلق والخوف فيعتقدون ان المخدرات سوف تزيل عنه هذه المشكلة فهذا شرح مبسط بعيدا عن العبارات الطبية الكبيرة ولكن يمكن تقسيم الأسباب إلى ثلاثة أنواع.
هناك أسباب تتعلق بالمادة نفسها وهناك أسباب تتعلق بالمتعاطي نفسه وهناك أسباب تتعلق بالبيئة المحيطة للمتعاطي تلك الأسباب المتعلقة بالتعاطي تندرج أسباب اخري من الصحبة السيئة او حتى  الابوين فمن الممكن ان يكون الاب يتعاطى ويراه الطف او الولد ويريد تقليد ذلك وقد انتشرت بعض الصور لأباء يشربون أطفالهم الكحوليات وهم لا يدركون ما ذا تفعل هذا في أطفالهم من تدمير لهم ولعقولهم ويكون أيضا الأسباب النفسية من اكتئاب وغيره او ان يكون الانسان لديه مرض نفسي وهو لا يعلم هذا الامر فيتعاطى المخدرات ويظن انها الحل واهمية أسباب ادمان المخدرات تكمن في علاج الادمان من المخدرات لان سبب ادمان الشخص هو نفسه سبب العلاج الذي يساعد الأطباء وسوف نقوم بعمل موضوع لشرح تفاصيل اكثر عن الأسباب.
المصدر:
http://www.drugs-abuse.com/addiction-treatment/
http://hopeeg.com/the-causes-of-addiction
www.addiction-treatment-clinic.org/

 

 

المزيد