مقالات عن الادمان تحت إشراف دكاترة ادمان مراكز الامل

مستشفيات الأمل لعلاج الإدمان

مستشفيات الأمل لعلاج الإدمان

هناك الملايين من المدمنين حول العالم فكل مكان وكل دولة و وصل الامر لكل شارع ومع تزايد هذا الإدمان تتزايد المصحات او المستشفيات التي تقدم علاج ورعاية للمدمن. مجرد معرفة او إدراك ادمان أحد افراد الاسرة ما هو إلا رعب يضرب ويعصف ببنيان هذه الأسرة ويبدأ القلق وتزيد الحيرة. ويبدأ رب الاسرة في التفكير هل ومحولة إخفاء الأمر وتكون الطامة الكبرى عندما لا يعترف بالأمر لمجرد خوفه من اهتزاز صورة الأسرة إذا شاع الامر وتبدأ هواجس التفكير السلبي في الانتشار ويبدأ الشيطان في اللعب بعقل الاسرة بقتل المدمن، ويعوذ بالله، أو التبرأ منه فكل ما يدور بخاطرك أتفهمه واشعر به ولو كان أي شخص في مثل مكانك ستراوده نفس المشاعر ونفس الضيق. ولكن دائما هناك حل فرحمة الله واسعة ولا يضيقها إلا عبد الله.

أولا اعترف بأن الادمان مرض لابد من علاجه فذلك المريض ما هو إلا رجل او شاب او امرأة مسكين وقعت في ظلمات قد تكون انت السبب فيها سواء بقصد أو دون قصد فالمدمن في محنة فلا تزيد محنته فكن له عون علي الخروج من هذا الشرك الذي يمكن أن يصيب أي أحد فذا لم يجعل الله قدرك أن تكون مدمن فشكر وحاول أن تكون ممن يساعد على العلاج. فرغم ان الموضوع عن مصحات الإدمان وهو توضيح لمستشفيات دار الامل وكيف يكون علاجها إلا قبل أن نبدأ بشرح أي تفاصيل او التحدث عن إمكانيات مركزنا وقوته لابد أن تعلم أننا نعامل المدمن على أنه مريض يستحق العلاج وليس معني أنه مدمن انه شخص شرير ونعلم أن ادمانه جعله يرتكب الجرائم ولكنه ليس بمجرم. المدمن مريض يستحق العلاج هذا مبدأنا ورسالتنا.

بالحديث عن المستشفيات الخاصة بنا فإن طاقم عمل مستشفيات دار الأمل يتميزون بالخبرة في التعامل مع المريض التعامل العقلي والنفسي قبل التعامل الجسدي فخبرهم تجعلهم يتوقعون ما يفكر به المريض وما الأساليب أو الخدع الذي يقوم به المريض للمراوغة من العلاج وليس ومعرفة نوع المادة التي يدمنها المريض من خلال تحاليل مخصوصة فحتي لو كذب المريض وأخفي ما يدمنه فليس مهم لأن بالتحيل سوف يظهر المادة الحقيقة وسستم علاجه منها سواء كان يغرب بالعلاج أم لا ففي كل الحالات سوف يتعافى وليس هذا فقط بل يتم معالجته نفسيا لتجنب الانتكاسات بأفضل طرق للعلاج

العلاج في مستشفيات الامل لعلاج الإدمان به عدة مراحل المرحلة الأولي هي إزالة السموم وتكون من خمسة إلي سبعة أيام وهذه المرحلة هي مرحلة إزالة السموم من الجسد بمعني ان يعود الجسد بدون أي نوع من المخدر وفي هذه المرحلة طبعا تكون هناك اعراض انسحابيه للمخدر وهي اعراض صعبة بعض الشي تختلف مع نوع المخدر ولكن هي عادة تكون تعرق و وجفاف ورعشة ودوار وتعطش والالام في العضلات وبعض الاعراض الأخرى فالخبرة التي يتمتع بها مستشفيات الامل تجعل هذه الفترة تمر بأقل شعور للمريض بهذه الأعراض وليس هذا فقط بل تتابع حالته الصحية و تمنع حدوث أي مشكلة او تدهور يضر بالمريض فتجعل المريض يمر بتلك المرحلة الصعبة حقا بأمان تام وبدون أي تعب.

يظن البعض أن هنا انتهاء العلاج من الادمان هناك جزء غير صحيح في هذا الكلام هنا انتهي الجزء الجسدي وقبل خروج المريض يتم التأكد بالفعل من انتهاء وانسحاب المادة بالكامل من جسده فعند خروجه تبدا المرحلة النفسية والتي تكون من 6 أشهر فأكثر وتكون علي حسب شخصية ونوع المخدر الذي يتناوله وتبدا اهم مرحلة في العلاج وهي تعديل السلوك وضمان أن المريض مهما حدث لن يرجع مرة أخري للإدمان عن تريق تقويم وتعديل سلوكه وتغيير نظرته لهذا الحياة وإخراج القوة التي بداخله لمواجهة صعوبات الحياة فنعيد ولادة هذا الانسان وجعله نافع لنفسه ومن ثم استه ووطنه وكل هذا تحت سرية كبيرة جدا تصل أن هناك بعض الموظفين لا تعلم من يكون في العلاج اقصد الغير مختصين بالعلاج كالإداريين وغيرهم ثق اننا نستطيع تغير ما تراه عينك.

المصادر:
http://www.addiction-treatment-clinic.org/
addiction-treatment-hospital.blogspot.com/
http://hopeeg.com/

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>